مَواطِن قدم صغيرتي

ahmedmetwalli289

6/7/2022 1 min read

أحب أن أتلمّس مَواطِن قدم صغيرتي لأتعلّم منها ما غَفِلتُ عنه في دوامة الحياة

سأحكي اليوم عن قصة النوم ومسك الأذن

صغيرتي منذ شهرها السادس تقريبا ( إن لم تخونني الذاكرة ) وهي عند النوم تُحب أن تمسك أُذن أحد من في المنزل وقت النوم ، وفي الحقيقة هذه الحركة أشعر من خلالها بالاستفزاز الشديد وبالأخص إن كانت أظافرها لم تقلّم بَعد وقد طالت قليلا وفي الآونة الأخيرة قررت أنه لن تكون أُذُن أمّها متاحه للمَسك ، وربما هذا القرار قد قارب على الشهرين وأنا مصرّه على قراري لا أذن بعد اليوم ، وأحاول أن أعرض عليها البدائل الممكنة ، وهي أيضا يبدو أنّها أصرّت أن أُذن أمها ستكون متاحة دائما ولن يردعها رادع

ما استوقفني في قصة الآذان هذه مدى إصرارها على المحاولة رغم طول المدة التي تمسكت فيها بقراري ومازلت متمسّكه ولكن هي أيضاً متمسّكه بالمحاولة بلا أي يأس ، فشعرت بالاستغراب الشديد في الحقيقة وراودني سؤال متى يملّ الاطفال وييأسوا من المحاولة ؟! وهل لو كنا نحن الكبار مثلهم في مدى تمسّكنا بالمحاولة مرارا وتكرارا رُغم أنّ النتيجة مخيبة للآمال ورُغم الإحباط ، فماذا كنّا سنصنع يا ترى ؟! يبدو لنا الكثير والكثير